Responsive Ad Slot

آخر الاخبار

Latest

عربي ودولي

اختيار المحرر

شخصيات

شخصيات صومالية

أدب وثقافة

أدب وثقافة

الاقتصاد

الاقتصاد

الرياضة

الرياضة

فيديو

بالفيديو

صور

بالصور

التحليلات السياسية

دولة الإمارات العربية المتحدة ترفض إصدار تأشيرة عمل لامرأة بريطانية بسبب أصلها الصومالي.

ليست هناك تعليقات

  


رفضت دولة الإمارات العربية المتحدة إصدار تأشيرة عمل لامرأة بريطانية من أصل صومالي.

وقالت المرأة ، التي تدعى سامية ، في حسابها في تويتر أمس  أن مدرسة في الإمارات العربية المتحدة قد عرضت عليها في البداية منصبًا وصفته بأنه "حلمها الذي أصبح حقيقة". بعد ذلك اتصلت بها إدارة الموارد البشرية وأبلغتها أن الحكومة لن تصدر لها تأشيرة عمل وأن عرضها قد تم إلغاؤه.


واستشهدت بعرقها كعامل حاسم للرفض ، قائلة لأنني من أصل صومالي ، على الرغم من أنني ولدت وترعرعت في بريطانيا ، فإن الإمارات العربية المتحدة لن تمنحني تأشيرة عمل"


في مقتطفات من رسائل البريد الإلكتروني التي نشرتها ، والتي أعربت فيها عن مخاوفها من العنصرية ، لم تنكر المدرسة  ومديرها المساعد من  أن السبب هو تراثها الصومالي.


وأضافت: "لا أصدق فعلا أن الإمارات العربية المتحدة لا تسمح لي بالحصول على تأشيرة بسبب انتمائي العرقي الصومالي". "لا أحد ينكر حتى سبب العنصرية. قالوا إنه عار. لا يمكنهم فعل أي شيء بشكل واضح ".


وفي نوفمبر / تشرين الثاني ، علقت الإمارات إصدار التأشيرات لمواطني الصومال و 12 دولة أخرى.


وتدهورت العلاقات بين الصومال والإمارات بشكل كبير على مر السنين ، حيث رفضت مقديشو في عام 2018 اتفاقية ميناء بين الإمارات وإقليم أرض الصومال المعلن الانفصال من جانب واحد منهم  أنها تنتهك سيادتها.


بعد ذلك ، ورد أن السلطات الصومالية اعتقلت شبكة تجسس إماراتية تعمل في البلاد في عام 2019. وفي يونيو من العام الماضي ، رفضت مقديشو أيضًا عرضًا قدمته أبو ظبي لإعادة فتح مستشفى الشيخ زايد .


ووقعت أحدث حالة توتر منذ شهرين عندما اتهم الصومال الإمارات بتشجيع الاضطرابات داخل البلاد والتقليل من شأن الحكومة الفيدرالية التي يرأسها فخامة الرئيس محمد عبدالله فرماجو.

فخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو .. شخصية_العام 2020 لشبكة بونتلاند ترست

ليست هناك تعليقات

كسب قلوب الشعب الصومالي صغاراً وكباراً وكذلك شعوب المنطقة ، كسب احترام العالم ، يمتلك من الدهاء الكثير ومن الحكمة له نصيب ، يتصف بالهدوء ، إنه رجل صاحب قلبٍ كبير، متسامح بل كثير التسامح، سياسي من الطراز النادر، قائد محنك ورئيس شجاع، كالليث يخطو خطواته الواثقة، يصمت كثيراً ولكن صمته يحوي تخطيط القائد، ، إنه شخصية العام 2020 م، ل شبكة بونتلاند ترست الإخبارية  إنه فخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو

 قد أذهل الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو العالم بأسره، بشعبيته الكبيرة وبالحب والتقدير الذي يحظى به من كافة أطياف الشعب الصومالي حتى أصبح ينظر إليه على أنه القائد الوحيد القادر على أن يقود البلد في هذه المرحلة الانتقالية 

ومن أبرز الإنجازات التي تحققت في الأعوام الأربعة لتولي الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو المنصب، القضاء على بؤر الفساد التي عرقلت عمل المؤسسات الحكومية سواءً الأمنية والقضائية وغيرها، حيث أشارت التقارير الدولية إلى تحقيق الاقتصاد الصومالي نموا ملحوظا بالسنوات الماضية، ونجحت الحكومة الفيدرالية بتصريف رواتب موظفي الدولة بشكل منتظم، وزيادة رواتب الجنود، وارتفاع تحصيل الضرائب، وميزانية الدولة. وقامت خطوات جادة لاستكمال شروط المجتمع الدولي، وتحقيق خطة اعفاء الديون المتراكمة على الصومال، وكسب ثقة المؤسسات المالية الدولية.

ومن الانجازات التي تحققت في الفترة الرئاسية الأولى لفخامة الرئيس محمد عبدالله فرماجو برنامج الحملة التطوعية لإعادة بناء المرافق العامة كالمسرح الوطني والمتحف والمكتبة الوطنية وملعب مقديشو الدولي ، ونتج عنه عودة وتشغيل أهم المرافق الحيوية والمعالم التاريخية والوطنية 

ومن بين الانجازات التي تحققت في عهد فرماجو بناء جيش وطني موحد بكامل تجهيزاته العسكرية يتمتع بعقيدة وطنية قتالية بعيداً عن الأفكار السياسية والقبلية ويحتل المراتب الأولى في تصنيف الجيوش الأفريقية والعالمية.. 

وحظي الجيش بإشادة المجتمع الدولي ،حيث يستعدّ لتولي المهمة الأمنية في البلاد خلفاً لقوات حفظ السلام الأفريقية ( أميصوم) التي لعبت دوراً هاماً في تعزيز الأمن والاستقرار خلال الأعوام الماضية. 


 ورغم الهجمة الإعلامية الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام الإماراتية وبالأخص موقع بوابة العين الاخبارية الذراع الإعلامي لجهاز أمن الدولة الإماراتي على شخص الرئيس حيث اعتاد هذا الموقع ان ينشر صورا مفبركة للرئيس متهما إياه بالفشل في ادارة الدولة بعد رفضه الانضمام لمحور دول الحصار في قطع العلاقات مع قطر، إضافة إلى تعامله الحاسم مع أبو ظبي في اتفاقياتها للسيطرة على موانئ الصومال الا أن شعبية الرئيس فرماجو ازدادت وثقة الشعب به تنامت وفشلت الامارات في اسقاطه في محاولات عدة
 
شخصية العام لا تطلق جزافاً ولكنها تأتي بعد دراسة ومتابعة لشخصية العام وفخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو قد أجبر الجميع كباراً وصغاراَ على احترامه، فهو الذي بنى جيشاً من الصفر، وأعاد بناء الدولة من جديد، وحارب الفساد الذي تفشى في أوساط موظفي الدولة
أثبت الرئيس محمد عبدالله فرماجو أنه  يتمتع بشعبية هائلة وتأثير كبير على قلوب - وعقول - الناس  
والسؤال : كم حاكماً عربياً يملك قوة تأثير مشابهة بمعزل عن قوة النظام !











الصومال يدعم إجراءات الأردن لحفظ الأمن والاستقرار

ليست هناك تعليقات

 


أعلن الصومال، اليوم الإثنين، دعمه ووقوفه إلى جانب الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني، في كل الإجراءات والقرارات التي اتخذها لحفظ أمن المملكة واستقرارها.

جاء ذلك، في بيان أصدرته وزارة الخارجية في الصومال .

وقالت الخارجية الصومالية، إنه "انطلاقاً من الروابط العميقة مع المملكة الأردنية، يُعلن الصومال دعمه القوي، وتأييده الثابت لجميع الإجراءات والقرارات التي اتخذها الملك عبد الله الثاني للحفاظ على أمن واستقرار المملكة".


والسبت، أعلن الأردن عن اعتقالات طالت رئيس الديوان الملكي الأسبق، باسم عوض الله، و16 آخرين، إثر "متابعة أمنية حثيثة"، فيما تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن "مؤامرة مزعومة للإطاحة بالملك".

وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في مؤتمر صحفي، الأحد، إن "تحقيقات أولية" أظهرت تورط الأمير حمزة، الأخ غير الشقيق للملك، مع "جهات خارجية" وما تسمى بـ"المعارضة الخارجية" في "محاولات لزعزعة أمن البلاد" و"تجييش المواطنين ضد الدولة".

ورغم أن قائد الجيش الأردني نفى منذ اللحظات الأولى احتجاز الأمير حمزة ووضعه تحت الإقامة الجبرية، إلا أن الأخير خرج في تسجيل مصور وأكد ذلك

بالصور: تعاون عسكري جديد وهام بين الجيشين التركي والصومالي

ليست هناك تعليقات


 تواصل تركيا مهامها في تدريب الجيش الصومالي وتقديم جميع أشكال الدعم المادي واللوجستي له، وذلك من أجل الارتقاء بقدراته العسكرية وتمكينه من الاضطلاع في مهام حفظ الأمن والاستقرار في الصومال والقرن الأفريقي.

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الإثنين، توجه دفعة جديدة من أفراد الجيش الصومالي إلى تركيا من أجل تلقي تدريبات على مكافحة الإرهاب.

وذكرت الوزارة في بيان أنه “أقيمت مراسم وداع في الصومال لكتيبة المشاة السابعة الصومالية التي غادرت الصومال، وتوجهت إلى مركز مكافحة الإرهاب للتدريب بولاية إسبارطا (جنوب غربي) تركيا”.

وأوضحت أن “الكتيبة الجديدة ستجري دورة تكميلية أساسية لعناصر الكوماندوز في مركز مكافحة الإرهاب للتدريب في الولاية”.

وتساهم التدريبات العسكرية التي تقدمها تركيا للجيش الصومالي، بتعزيز قوته في مكافحة الإرهاب وإحلال السلام والاستقرار، فمنذ سنوات تقاتل القوات الصومالية مسلحي حركة “الشباب” الإرهابية.



الأمم المتحدة ترحب بدعوة الرئيس الصومالي لعقد مؤتمر تشاوري حول الإنتخابات

ليست هناك تعليقات


رحبت الأمم المتحدة بدعوة رئيس الجمهورية فخامة محمد عبد الله فرماجو، لعقد مؤتمر تشاوري حول عملية الإنتخابات بين الحكومة الفيدرالية والولايات الأعضاء ومحافظة بنادر في مدينة غرووي حاضرة ولاية بونتلاند في الخامس عشر من شهر فبراير الجاري.

ودعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القادة الصوماليين إلى استئناف المحادثات فورًا، و حل الأزمة بشأن الخلافات الانتخابية.

كما أدان مجلس الأمن هجمات مليشات الشباب الإرهابية، وأكد دعمه لسلامة أراضي الصومال.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن مرة أخرى في 22 فبراير لتجديد مهمة الاتحاد الإفريقي في الصومال.".

ومن أبرز النقاط الخلافية بين الحكومة ورؤساء الأقاليم هو تشكيل اللجان الانتخابية وإقليم جدو.

وأجرى الإقليم المذكور انتخابات، في أغسطس/ آب الماضي، أُعيد فيها انتخاب رئيسه، أحمد محمد إسلام، لولاية ثالثة.

وترفض الحكومة الفيدرالية الاعتراف برئاسة "إسلام"، وهو موالٍ لكينيا التي توجد بينها وبين الصومال ملفات خلافية، بينها نزاع حدودي.

الرئيس الصومالي فرماجو يدعو رؤساء الأقاليم لمفاوضات يوم 15 فبراير في غاروي عاصمة ولاية بونتلاند

ليست هناك تعليقات



دعا الرئيس الصومالي، محمد عبد الله فرماجو، الثلاثاء، رؤساء الأقاليم الفيدرالية الخمسة إلى جلسة مفاوضات جديدة، منتصف فبراير/شباط الجاري، حول الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وقالت الرئاسة، في بيان، إن المفاوضات ستُجرى في 15 فبراير بمدينة جروي في ولاية بونتلاند (شمال شرق)، من دون تحديد مدة لها.

وأوضحت أن استئناف المفاوضات سيكون استكمالا لمخرجات المؤتمر التشاوري، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، والذي صادق عليها البرلمان بغرفتيه الشعب والشيوخ.

وفي ذلك المؤتمر، اتفقت الحكومة ورؤساء الولايات الفيدرالية على إجراء انتخابات غير مباشرة (ليست عبر الاقتراع الشعبي المباشر)، لكن لم يتم تنفيذ الاتفاق حتى الآن جراء خلافات مستمرة.

وتأتي دعوة الرئيس الصومالي بعد إخفاق الحكومة ورؤساء الأقاليم في إنهاء تلك الخلافات، خلال مؤتمر في مدينة طوسمريب (وسط) استمر ثلاثة أيام.

وعقب ختام المؤتمر، قال وزير الإعلام، عثمان محمد، السبت، إن الحكومة قدمت تنازلات لحل الخلافات، لكن الأقاليم لم تبد "أي مرونة".

ومن أبرز النقاط الخلافية بين الحكومة ورؤساء الأقاليم هو تشكيل اللجان الانتخابية وإقليم جدو.

وأجرى الإقليم المذكور انتخابات، في أغسطس/ آب الماضي، أُعيد فيها انتخاب رئيسه، أحمد محمد إسلام، لولاية ثالثة.

وترفض الحكومة الفيدرالية الاعتراف برئاسة "إسلام"، وهو موالٍ لكينيا التي توجد بينها وبين الصومال ملفات خلافية، بينها نزاع حدودي.

وانتهت ولاية البرلمان الصومالي بغرفتيه، في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، فيما انتهت ولاية الرئيس فرماجو الإثنين الماضي.

الصومال.. وضع حجر أساس توسعة مستشفى "ياردم إلي" التركي في العاصمة مقديشو

ليست هناك تعليقات

 


وضع رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلى، الثلاثاء، حجر أساس مشروع توسعة مستشفى "ياردم إلي التركي للأمومة والطفولة"، بالعاصمة مقديشو.

وبحسب مراسل الأناضول، شارك في المناسبة إلى جانب روبلي، السفير التركي لدى الصومال، محمد يلماز، بالإضافة إلى مسؤولين من جمعية "ياردم إلي" التركية.

وفي كلمته بالمناسبة، قال روبلى إنه "فخور جدا بتوسعة المستشفى الذي يقدم خدمات طبية مميزة للشعب الصومالي".

وأشار إلى أنه "سيتم إضافة أقسام جديدة للمستشفى ترمي إلى تلبية احتياجات المواطنين خاصة في قسم الأمومة والطفولة من أجل تعزيز الرعاية الصحية لهذه الفئات".

من جهته، قال السفير يلماز، إنه "توسعة المستشفى ستتضمن إضافة أقسام جديد لسد الاحتياجات الطبية للشعب الصومالي".

وأضاف في كلمته بالمناسبة، أن "جمعية ياردم إلي" في طليعة الجمعيات التي توفر دعما في مجالات عدة للمجتمع الصومالي منذ زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عام 2011.

وأشار يلماز إلى أن الهيئات التركية سواء حكومية أو مستقلة تولي اهتماما كبيرا بالقطاع الصحي من أجل تعزيزه و إنقاذ الشعب الصومالي.

وبحسب المشرفين على المستشفى، فإن الأقسام الجديدة ستضم كلية صحية لتدريب وتخريج الأطباء الصوماليين.

وتبلغ مساحة المستشفى الذي افتتح عام 2017 بتمويل جمعية "ياردم إلى" التركية وبالتعاون مع جمعية "المنهل" الخيرية المحلية، نحو أكثر من 50 ألف متر مربع، ومجهز بأحدث المستلزمات الطبية.

ويوفر المستشفى للمواطنيين خدمات طبية بما فيها قسم الأمومة والطفولة وأقسام الطوارئ والعناية المركزة والمراقبة والعمليات، إلى جانب مختبرات صيدلية وقسم للأمراض العامة يتسع لنحو 100 سرير.


المصدر : الأناضول

الرئيس الصومالي يستقبل ممثلي المجتمع الدولي في القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو

ليست هناك تعليقات

 

استقبل فخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، اليوم السبت في القصر الرئاسي، سفراء وممثلي المجتمع الدولي في مقديشو.

 وأكد فخامته للسفراء الدوليين التزام الحكومة الفيدرالية بإجراء انتخابات شفافة، تماشياً مع الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 17 سبتمبر لعام 2020 والذي صادق عليه البرلمان الفيدرالي.

وقدم الرئيس فرماجو خلال الاجتماع تقريراً عن التقدم المحرز في العملية الانتخابية، بدءاً بالاتفاق السياسي بين الحكومة الفيدرالية والولايات الأعضاء، والموافقة على الإجراءات والقوانين المنظمة للانتخابات ، وإعداد اللجان الانتخابية المستقلة ، وإقرار ميزانية الانتخابات .

 وأضاف فخامته "لقد قدمنا تنازلات كثيرة بشأن تنفيذ العملية الانتخابية، من أجل تحقيق الأهداف العامة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وفق الشروع الوطنية التي تعكس مدى تقدم دولتنا".

وأشاد فخامة الرئيمحمد عبدالله فرماجو، بجهود الحكومة لضمان سير الانتخابات، وشدد على ضرورة المضي قدما في خطط تنفيذ الانتخابات النيابية والرئاسية.

من جانبهم ، أشاد ممثلو المجتمع الدولي بالخطوات المتخذة لتنفيذ العملية الانتخابية، وأعربوا عن دعمهم للشعب الصومالي وحكومته في جهودهم لإجراء انتخابات شاملة.

وزير الخارجية يبحث مع نائب رئيس الوزراء الإثيوبي تعزيز التعاون المشترك بين البلدين

ليست هناك تعليقات

 


 التقى وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الفيدرالية معالي السيد محمد عبدالرزاق محمود، أمس الخميس في أديس أبابا ، نائب رئيس وزراء إثيوبيا.وزير خارجية إثيوبيا، السيد ديميكي ميكونين.


وناقش معاليه مع نائب رئيس وزراء إثيوبيا سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون في جميع المجالات ذات المنفعة المتبادلة ورفع مستوى التنسيق في جميع المجالات والمضي قدما نحو آفاق أوسع من خلال تعزيز التفاهمات والبروتوكولات المتفق عليها سابقا.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك من بينها الملفات الإقليمية والدولية.

الصومال: فقدنا الثقة في قوات حفظ السلام الكينية

ليست هناك تعليقات

 


الأناضول

أعلن الصومال، الجمعة، "فقدان ثقته" بقدرة القوات الكينية المنضوية ضمن بعثة حفظ السلام الإفريقية "أميصوم" في المساهمة بالجهود الدولية لإعادة استقراره.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الصومالية، حصلت الأناضول على نسخة منه، بعد تبرئة لجنة الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرقي إفريقيا "إيغاد" من تهم تدخل كينيا في شؤون بلادها.

وقال البيان "لا يمكن للقوات الكينية العمل على دعم جهود استقرار الصومال وتأجيج صراعات محلية في آن واحد".

واتهم كينيا بـ"استغلال وجودها العسكري في الصومال لتحقيق ورفع سقف مصالحها".

وجدد البيان رفض الصومال تقرير لجنة "إيغاد"، مطالبا "بإلغائه لانحيازه لصالح كينيا واستبدالها بلجنة أخرى مكونة من دول عدة لإجراء تحقيق عادل".

وأشار إلى أن الصومال "من حقها استعادة حقوقها عبر قنوات دبلوماسية من خلال اللجوء للاتحاد الإفريقي والمجلس الأمني".

والإثنين، برأت لجنة "إيغاد" كينيا من اتهامات حول التدخل في شؤون الصومال على خلفية رفع الأخير شكوى ضد كينيا.

ونفت كينيا أكثر من مرة جميع التهم الموجهة إليها، واصفة إياها بـ"الباطلة".

والخميس، أكدت وزارة خارجية جيبوتي التي قادت بلادها لجنة التحقيق "إيغاد" في بيان، أن تقرير اللجنة يتسم "بالحيادية ولا ينحاز لطرف على حساب آخر " ردا على طعن الصومال في التقرير .

وتضم "إيغاد" كلاً من كينيا والصومال والسودان وجنوب السودان وجيبوتي وإثيوبيا وإريتريا وأوغندا.

وتبادل الصومال وكينيا منذ فترة مواقف تصعيدية تمثلت بطرد السفراء بين الجانبين وإغلاق المجال الجوي إلى جانب رفع شكوى إلى منظمة "إيغاد" نتيجة خلافات سياسية أبرزها النزاع الحدودي المائي بين الجانبين.

© جميع الحقوق محفوظة لشبكة بونتلاند ترست