ولاية بونتلاند تواصل استكمال تسجيل الناخبين رغم مقاطعة أغلب الاحزاب السياسية العملية

ولاية بونتلاند تواصل استكمال تسجيل الناخبين رغم مقاطعة أغلب الاحزاب السياسية العملية

 إستأنفت ولاية بونتلاند الفيدرالية في الصومال أمس الخميس عمليات تسجيل الناخبيين  الذين سيشاركون في انتخابات المجالس المحلية في أقاليم بري وكاركار وغواردفوي رغم  معارضة أغلب ألأحزاب السياسية والمؤثرة العملية برمتها  مبررين أنه لم يتم الاتفاق عليها سياسيًا بعد.

يلف الغموض والجدل مستقبل الاستقرار السياسي في ولاية بونتلاند الفيدرالية في الصومال  غداة مواصلة حكومة الرئيس سعيد عبدالله ديني استكمال تسجيل الناخبيين  الذين سيشاركون في انتخابات المجالس المحلية

وحذر أعضاء المنتدى السياسي الذي تم تشكيله حديثًا في بونتلاند من التسجيل الإجباري للناخبين ، مشيرين إلى أن الرئيس المنتهية ولايته سعيد عبد الله ديني قد تجاوز الحدود بتخريب الديمقراطية في ولاية الصومال الشمالية التي تتمتع باستقرار نسبي.

وحذر القادة ، في بيان ، الحكومة من محاولات إجراء انتخابات محلية متنازع عليها تستهدف بعض البلديات. ودعا أعضاء المنتدى السياسي  إلى حل سلمي للمأزق السياسي الحالي.

وطالبت المعارضة بإنهاء "التسجيل القسري للناخبين" ونصحت المجتمع الدولي "بعدم دعم عملية تفتح الأبواب لقلاقل سياسية ستطوي صفحة التقدم السياسي الذي حققته الولاية في العقد الأخير، وتُجدد خلافات سياسية بين الأطراف الفاعلة في المنطقة، وتقود بونتلاند  إلى مأزق تعثر سياسي وأمني جديد.



إرسال تعليق