باحث إيطالي: إثيوبيا معرضة لخطر الانهيار وتتجه إلى حرب أهلية كبيرة

 



حذر جيوفاني كاربوني، رئيس برنامج إفريقيا بالمعهد الإيطالي للدراسات السياسية والدولية، من خطورة الوضع في إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا الذي يواجه صراعا داميا بسبب الحرب التي شنها النظام الإثيوبي عليه قبل 9 أشهر، مشيرا إلى أن البلاد تواجه أزمة إنسانية وعرقية خطيرة للغاية وصراعا "صامتا" يقود البلاد إلى حرب أهلية كبيرة.

وتحت عنوان "إثيوبيا نهر من الدماء"، قال رئيس برنامج إفريقيا بالمعهد الإيطالي للدراسات السياسية والدولية، في تقرير على موقع المعهد، إن أديس أبابا معرضة بشكل متزايد لخطر الانهيار في مواجهة التوتر العرقي الآخذ في التفاقم، موضحا أن الأحداث التي تعيشها إثيوبيا تعيد للذاكرة فظائع الإبادة الجماعية في دولة رواندا، الواقعة في شرق إفريقيا في عام 1994. 

 - استنكار مشاهد الجثث الطافية في مياه نهر سيتيت

واستنكر الباحث الإيطالي مشهد الصور التي ظهرت هذا الأسبوع، والتي أظهرت عشرات من الجثث طافية في مياه نهر «سيتيت» في السودان على الحدود مع إثيوبيا المجاورة، بعضها عثر عليها بأعيرة نارية في أجسامهم، والأخرى كانت لأشخاص أيديهم مقيدة، وهي على ما يبدو لأشخاص فروا من الحرب في تيجراي.

وأضاف «كاربوني»: "يشتبه المراقبون الدوليون في أن الجثث التي انتشلت من المياه، كما أفاد شهود عديدون، هي من عرقية التيجراي، وأن القوات العسكرية الموالية للحكومة الإثيوبية هي من قتلتهم، حيث كان بعض هؤلاء مصابين بطلقات نارية وأيديهم مقيدة".

وتابع: "يبدو أنه لا يوجد سلام في إثيوبيا، فبينما تواجه البلاد صراعا صامتا يقود إلى حرب أهلية، يراقب المجتمع الدولي المشهد في صمت، وهو ما يظهر مدى المأساة الإنسانية والعرقية التي تعيشها البلاد تحت حكم النظام الإثيوبي الذي بين أبطاله رجل حائز على جائزة نوبل للسلام". 

- عودة التوترات العرقية

وأوضح أنه بالرغم من أن إثيوبيا شهدت فترة تحت النظام الحالي قلت فيها التوترات العرقية الداخلية، وأطلق خلالها سراح الآلاف من السجناء السياسيين وتم تعزيز حرية الصحافة، إلا أنه بعد الفترة الأولى من نشوة الفوز بسبب النتائج غير المتوقعة في الانتخابات السياسية الإقليمية، عادت التوترات العرقية التي كانت تميز البلاد من قبل إلى الواجهة مرة أخرى، مما أدى إلى خروج الوضع عن السيطرة.

أزمة إنسانية خطيرة في إقليم تيجراي

واستكمل: «هناك أزمة إنسانية خطيرة للغاية جارية الآن في تيجراي، حيث يعيش حوالي 350 ألف شخص في حالة مجاعة"، مشيرا إلى أنه منذ بداية الصراع  نزح 2.7 مليون وفر الآلاف إلى السودان»، وأضاف أن هناك خطرا من اندلاع التوترات العرقية في مناطق أخرى من البلاد، على سبيل المثال في بني شنقول- جوموز (على الحدود مع السودان وجنوب السودان) أو في الصومال وعفر. 

ودعا الباحث، في ختام تقريره، المجتمع الدولي لعدم الوقوف مكتوفى الأيدي دون اتخاذ تدابير تهدف إلى تحقيق السلام بين الأطراف المعنية أو على الأقل وقف الأزمة الإنسانية، منوها إلى ضرورة أن يكون العمل الدبلوماسي متعدد الأطراف في مصلحة الجميع وفي المقام الأول للدول الإفريقية الأخرى.

إرسال تعليق