النائب السابق لرئيس الجمعية الوطنية في كينيا : الإمارات تستخدم كينيا لزعزعة الاستقرار في الصومال

النائب السابق لرئيس الجمعية الوطنية في كينيا : الإمارات تستخدم كينيا لزعزعة الاستقرار في الصومال

    اتُهمت الإمارات العربية المتحدة باستخدام كينيا لزعزعة استقرار دولة الصومال المجاورة.

    النائب السابق لرئيس الجمعية الوطنية في كينيا ، السيد فارح معلم كشف إن المخابرات الإماراتية بدأت تستخدم كينيا لزعزعة الاستقرار في وحدة الصومال واستقراره
    وقال فارح معلم في تغريدة له في موقع التواصل  الاجتماعي  تويتر "نيروبي هي الآن خلية نحل للأنشطة الامارتية الإستخباراتية / الهجومية على وحدة واستقرار الصومال".
    ودعا السيد فارح معلم كينيا إلى تفادي أعمال أبوظبي ورفض الانجرار إلى حرب باردة مع الصومال.

    وقد أغلقت السلطات في نيروبي اليوم الثلاثاء خمسة من الحوالات مملوكة لمواطنين صوماليين ، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية .


    وتأتي هذه الخطوة بعد ساعات من حرمان وزير في الحكومة الفيدرالية ونواب في البرلمان الصومالي من الحصول على تأشيرات رغم حملهم جوازات سفر دبلوماسية.

    وكان هناك خلاف دبلوماسي بين الصومال والإمارات العربية المتحدة منذ عام 2018.

    وأوقفت الإمارات العربية المتحدة جميع العمليات التي كانت تديرها في العاصمة الصومالية مقديشو ، وسط توترات ثنائية متنامية.

    ووافقت الإمارات العربية المتحدة على تدريب قوات الأمن في أرض الصومال - وهي منطقة في شمال الصومال تسعى إلى الانفصال عن بقية الصومال.

    كما وقعت أبو ظبي مع أرض الصومال امتيازًا مدته 30 عامًا لإدارة ميناء بربرية وبناء قاعدة عسكرية 

    لكن الصومال رفض الاتفاق المبرم بين أبوظبي والمنطقة الصومالية الشمالية باعتباره "غير قانوني ولاغٍ".

    كما دعا الصومال الأمم المتحدة إلى التحرك ضد التدخلات الإماراتية في الشأن الصومالي