رئيس إدارة أرض الصومال يعرض السلام على ولاية بونتلاند الفيدرالية في #الصومال

رئيس إدارة أرض الصومال  يعرض السلام على ولاية بونتلاند الفيدرالية في #الصومال

    (شبكة بونتلاند ترست) - تحدث رئيس إدارة أرض الصومال والتي اعلنت انفصالها من طرف واحد عن باقي جمهوية الصومال عام 1991،والتي لم تنل أي اعتراف حتى الآن رغم الهدوء والأمن والاستقرار مساء أمس السبت ، في مأدبة أمام منظمي احتفالات يوم 18 مايو والذي يصادف يوم اعلان انفصالهم عن الصومال أمام الزعماء التقليديين ، ورؤساء الاحزاب السياسية ، ومنظمات المجتمع المدني ومندوبين لدول شاركت في الاحتفال بالذكرى الثامنة والعشرين لاعلان ادارة ارض الصومال الانفصال من جانب واحد من جمهورية الصومال أن ادارته تؤيد السلام والاستقرار الإقليمي ، وتقدم لجيرانها التعايش السلمي مع بعضهم البعض.

    وفي سياق حديثه قال الرئيس موسى بيحي :

    "أود التأكيد هنا مرة أخرى على أن أرض الصومال ، ككل ، ستعيش مع جميع البلدان المجاورة بسلام أود أن أذكر على وجه التحديد الصومال ، الذي لدينا خلاف كبير يعود إلى أكثر من ثلاثين عامًا ، والذي نتشارك معه حدودًا طولها 500 كيلومتر عبر ولاية بونتلاند ".


    وبعد ذلك وجه رئيس ادارة أرض الصومال رسالة مباشرة الى ولاية بونتلاند الفيدرالية في الصومال وقال: "بالنسبة لبونتلاند ، نود أن نقدم لكم السلام والعلاقات الأخوية والتعايش السلمي".

    وقال الرئيس موسى بيحي إنه يأمل في أن تتمكّن ادارة صوماليلاند وولاية بونتلاند الفيدرالية في الصومال من فتح صفحة جديدة وأن لا يحدث مزيد من الاشتباكات العسكرية بين الجانبين في المستقبل.

    وفي سياق ذلك قال رئيس ادارة أرض الصومال " أتمنى أن يتم تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتعليمية والاجتماعية من خلال هذه العلاقات الأخوية

    وختم رئيس ادارة أرض الصومال حديثه "

    للاستفادة من هذه الفرصة ، أود أن أذكر أن أرض الصومال مستعدة للإفراج عن السجناء المحتجزين في الاشتباكات العسكرية بين الجانبين في منطقة توكارق في العام الماضي وطالب ادارة ولاية بونتلاند الفيدارلية في الصومال بتسليم الأسرى المحتجزين لديها ".


    وقال الرئيس إنه يود أن يعيد الجانبان إشراك شركاء الوساطة الدوليين الذين كانوا يحاولون ، لبعض الوقت ، التوصل إلى سلام دائم بين الجانبين وكان تبادل الأسرى من بين أربع نقاط قاموا بطرحها على الجانبين