شاهد طريق لفجوري : واحد من أخطر طرق ولاية بونتلاند والصومال

طريق لفجروي يعد شريان الحياة والرابط الأساسي في مناطق إقليم غوادفوي مازال في وضعية صعبة، حيث يعاني مثل غيره من طرق الاقليم الإهمال والنسيان 
فهذا الطريق يعيش وضعية صعبة، أصبحت لها مخاطر متزايدة على سلامة المسافرين،


ومما زاد الطين بلة عزوف مسؤولي الوزرات والهئيات الحكومية والمنظمات الدولية الذهاب والعمل هناك وإيصال خدماتهم الى إقليم غواردفوي وعاصمته علولة والمناطق المحيطة بها لان السّفر على هذا الطّريق وفي هذه المناطق يستغرق ساعات طوال ركوبا على السّيارات لوعورة طرقها وشدّة منحدراتها ومرتفعاتها وأرضيّتها الصّخريّة الّتى تعاند السّير فيها وغالبا ما كانت تؤدّى إلى إعطابات متكرّرة لسيّارات الوفود والنّقل المستخدمة لهذا الطّريق والطرق المتفرعة منها والأسوأ من ذالك حوادث السّير المميتة نتيجة التّهاوى من المنعطفات المرتفعة والّتى كانت وما زالت تمثّل الكابوس بالنّسبة للمسؤولين ولاية بونت لاند . 
ويعد طريق لفجوري الممر الأهم الذي يربط هذه المنطقة ببقية المناطق في بونت لاند والصومال حيث تمثل أي خطوة لاصلاح وتأهيل وتحديث لها خطوة نحو التقدم والازدهار في كثير من المدن والقرى في إقليم جردفوا التي تعاني صعوبات في الاتصال بالمدن الرئيسية بسبب طبيعتها الجغرافية الوعرة التي تعيق استخدام وسائل المواصلات الحديثة فيها، كما سيسهم في تقليل تكلفة النقل وسهولة وسرعة نقل البضائع والمنتوجات الزراعية والمعدنية والحيوانية ومواد البناء وسيكون بمثابة المحفز للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والصحية في مناطق إقليم جردفوا وسيعود أثره المباشر في تطور المجتمع المحلي 

ويصر شيوخ منطقة غواردفوي على ضرورة إصلاح الطريق الرئيسي في "لفجري " الذي يربط المنطقة ببعضها على الفور.  حيث تمثل أي خطوة لاصلاح وتأهيل وتحديث لها خطوة نحو التقدم والازدهار في كثير من المدن والقرى في إقليم جردفوا التي تعاني صعوبات في الاتصال بالمدن الرئيسية بسبب طبيعتها الجغرافية الوعرة التي تعيق استخدام وسائل المواصلات الحديثة فيها، كما سيسهم في تقليل تكلفة النقل وسهولة وسرعة نقل البضائع والمنتوجات الزراعية والمعدنية والحيوانية ومواد البناء وسيكون بمثابة المحفز للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والصحية في مناطق إقليم جردفوا وسيعود أثره المباشر في تطور المجتمع المحلي 

0 comments:

إرسال تعليق