فخامة الرئيس #الصومالي محمد عبدالله #فرماجو .. #شخصية_العام 2018 لشبكة بونتلاند ترست

كسب قلوب الشعب الصومالي صغاراً وكباراً وكذلك شعوب المنطقة ، كسب احترام العالم ، يمتلك من الدهاء الكثير ومن الحكمة له نصيب ، يتصف بالهدوء ، إنه رجل صاحب قلبٍ كبير، متسامح بل كثير التسامح، سياسي من الطراز النادر، قائد محنك ورئيس شجاع، كالليث يخطو خطواته الواثقة، يصمت كثيراً ولكن صمته يحوي تخطيط القائد، ، إنه شخصية العام 2018م، ل شبكة بونتلاند ترست الإخبارية  إنه فخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو

 قد أذهل الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو العالم بأسره، بشعبيته الكبيرة وبالحب والتقدير الذي يحظى به من كافة أطياف الشعب الصومالي حتى أصبح ينظر إليه على أنه القائد الوحيد القادر على أن يقود البلد في هذه المرحلة الانتقالية 


 ورغم الهجمة الإعلامية الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام الإماراتية وبالأخص موقع بوابة العين الاخبارية الذراع الإعلامي لجهاز أمن الدولة الإماراتي على شخص الرئيس حيث اعتاد هذا الموقع ان ينشر صورا مفبركة للرئيس متهما إياه بالفشل في ادارة الدولة بعد رفضه الانضمام لمحور دول الحصار في قطع العلاقات مع قطر، إضافة إلى تعامله الحاسم مع أبو ظبي في اتفاقياتها لسيطرة على موانئ الصومال الا أن شعبية الرئيس فرماجو ازدادت وثقة الشعب به تنامت وفشلت الامارات في اسقاطه في محاولات عدة











شخصية العام لا تطلق جزافاً ولكنها تأتي بعد دراسة ومتابعة لشخصية العام وفخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو قد أجبر الجميع كباراً وصغاراَ على احترامه، فهو الذي بنى جيشاً من الصفر، وأعاد بناء الدولة من جديد، وحارب الفساد الذي تفشى في أوساط موظفي الدولة ونبذ القبلية ومن بين ركام الحرب زرع الأمل في قلوب الشعب الصومالي 

أثبت الرئيس محمد عبدالله فرماجو أنه  يتمتع بشعبية هائلة وتأثير كبير على قلوب - وعقول - الناس 
والسؤال : كم حاكماً عربياً يملك قوة تأثير مشابهة بمعزل عن قوة النظام !؟

0 comments:

إرسال تعليق