كيف تتغلب الفتيات الصوماليات ذوات الإعاقة على العوائق التي تحول بينهم وبين التعليم

الصومال : رحلة خضرة في الحياة، وتحدياتها في سبيل الحصول على تعليم مناسب

 


مقديشو - وُلدت خضرة بإعاقة جسدية أثرت على ساقيها، ولم يُسمح لها بمغادرة منزل عائلتها في برعو بأرض الصومال بسبب وصمة العار التي تحيط بالإعاقة في مجتمعها. وهذا يعني عدم ذهابها إلى السوق، او زيارة اصدقائها -وبالتأكيد انعدام فرص ذهابها إلى المدرسة. حيث يعتقد بعض الأشخاص في مجتمعها أنه لا جدوى من بحثها عن فرص التعليم.
حيث تقول: "قيل لي مرات عديدة إنني عديمة الفائدة، ولا انفع لأي شيء".
بعد ذلك، في ديسمبر 2021، سمعت خضرة عن برنامج اليونيسف الذي غير كل شيء. حيث قامت منظمة غير حكومية محلية تدعى "متطوعو الشباب والحفاظ على البيئة" (YOVENCO) بزيارة أسرتها لإخبارهم عن مبادرة اليونيسف الكندية "Undaunted".

حيث تركز تلك المبادرة على أكبر العوائق التي تواجه تعليم الأطفال ذوي الإعاقات الجسدية والذهنية، وخاصة العمل مع أولياء الأمور والمجتمعات لتشرح لهم لماذا يستطيع جميع الأطفال الاستفادة من حصولهم على تعليم.

حيث يقول "ديفيد مورلي"، رئيس اليونيسف في كندا ومديرها التنفيذي: "يساعد التعليم في كسر حلقة الفقر".

تقل فرص زواج القاصرات بين الفتيات اللاتي يتلقين تعليما أكثر. واللاتي من ثم سينجبن أطفال أكثر صحة، ويشاركن أكثر في سوق العمل الرسمي، ويكسبن المزيد من المال، ويقدمن رعاية صحية وتعليمًا أفضل لأطفالهم بدورهم. لذا، يؤدي تعليم الفتيات إلى تمكين النساء اللواتي يمكنهن بعد ذلك إسماع أصواتهن عند اتخاذ القرارات الخاصة بأسرهن والمجتمع ككل.

العقبات التي تواجه الفتيات وأسبابها

وعلى الرغم من إحراز الكثير من التقدم في السنوات الأخيرة، "إلا أن هناك تحديات كبيرة تواجه الفتيات وأسرهن عند التحاقهم بالمدرسة"، كما تقول “إيمانويل أبريو”، رئيسة قسم التعليم في برنامج التعليم في اليونيسف في الصومال.

ففي الواقع، بينما يتوقع الأطفال الصوماليون أن يتلقوا في المتوسط 1.72 سنة فقط من التعليم في حياتهم، يميل الأولاد إلى الحصول على تعليم (1.95 سنة) أكثر بكثير من الفتيات (1.48 سنة).

وأسباب ذلك معقدة. فقد تواجه الفتيات تحديات مثل زواج القاصرات. وكما تستشهد "ابريو" أيضًا بالتكاليف المباشرة وغير المباشرة للتعليم - فقد تكون الرسوم المدرسية والزي المدرسي والكتب المدرسية باهظة الثمن، وقد لا تتمكن العائلات من تحمل خسارة مساهمات الفتاة في المنزل - وهو تحد تفاقم بسبب حالة الطوارئ الحالية للجفاف في البلاد والتي تتأثر أيضًا بنقص الغذاء وارتفاع الأسعار العالمية.

"الصراع وعدم الاستقرار يؤثران أيضًا على كل من الوصول إلى التعليم واستمراريته"، كما تقول، في إشارة إلى النزاع المسلح المستمر بين الحكومة وحركة الشباب في أجزاء من البلاد.
ويشكل النزاع تهديداً مباشراً للتعليم، من خلال الهجمات على المدارس والمعلمين، وكذلك تدمير ونهب ممتلكات المدارس. والذي يساهم في وضع يكون فيه الأطفال غير آمنين ".

حتى الفصل بين الجنسين للمعلمين له تأثير على ما إذا كانت الفتيات تذهبن إلى المدرسة أم لا. ففي المستوى الابتدائي، تشكل النساء 12 إلى 18 في المائة فقط من المعلمين في البلد، وفي المرحلة الثانوية، يصبح هذا العدد أقل من ذلك - 5 في المائة فقط. تقول "أبريو" إن العدد المحدود للمعلمات "يمكن ان يكون له تأثير على قدرة المدارس على فهم الاحتياجات الخاصة للفتيات والاستجابة لها".

إرسال تعليق