المشاركات

 

نشرت النائبة بمجلس العموم البريطاني أرمينكا هيليتش، مقالا لها بمجلة "بوليتيكو" الأمريكية، اليوم الاثنين تحدث فيه عن الأزمة التي تحيط بإثيوبيا، ونظام رئيس الوزراء آبي أحمد، وشبهت الوضع في البلد الواقع في القرن الأفريقي، بما حدث ليوغسلافيا إبان عقد التسعينات من القرن المنصرمئيس الوزراء الإثيوبي آبي 

وقالت "هيليتش" التي ترجع أصولها إلى البوسنة والهرسك، إن "رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قال مؤخرًا إن بلاده "تواجه عدوًا وهو سرطان إثيوبيا"، ولقد ميز بشكل مخيف بين الإثيوبيين المنتمين لعرقية "التيجراي" وغيرهم في البلاد، واصفًا "أطفال إثيوبيا" بأنهم "قمح" وخصومه من التيجراي بالأعشاب التي "يجب اقتلاعهم بطريقة لن تنمو مرة أخرى أبدًا".

وأضافت النائبة التي عملت مستشارًا خاصًا لوزير الخارجية البريطاني السابق ويليام هيج من عام 2010 إلى عام 2014 "قبل ثلاثين عامًا، في البلد الذي ولدت فيه يوغوسلافيا، كانت اللغة اللاإنسانية المماثلة مقدمة للتطهير العرقي والإبادة الجماعية، وأوجه التشابه بين إثيوبيا ويوغوسلافيا تجعلني أشعر بالخوف على شعب إثيوبيا، وعلى أولئك الذين يعانون من العنف، وعلى أولئك الذين يتم تنفيذ هذا العنف باسمهم".

النائبة بمجالنائبةلس العموم البريطاني أرمينكا هيليتش

وأوضحت "مثل إثيوبيا اليوم، كانت يوغوسلافيا دولة كبيرة متعددة الأعراق لها تاريخ حديث من الدكتاتورية، وتمر بفترة من التغيير السياسي، وفشلت محاولات تحويل يوغوسلافيا إلى صربيا الكبرى (وبعضها إلى كرواتيا الكبرى) بالقوة - ولكن فقط بعد أربع سنوات من الحرب والإبادة الجماعية وتفكك البلاد، بعد مرور ثلاثين عامًا، نظرت إلى إثيوبيا وأخشى أن يعيد التاريخ نفسه".

وأشارت "بدأت الحرب في يوغوسلافيا ببطء، ولكن بشكل متعمد، قام السياسيون بإشعال الحرب وتأجيج الإبادة الجماعية من أجل "حماية" شعوبهم باعتبارها التعبير النهائي عن تلك القومية، وتحولت آلية الدولة اليوغوسلافية الفيدرالية ضد قسم من السكان اعتبروا "مخطئين"، واستخدمت القوات المسلحة لقتل نفس الأشخاص الذين كان من المفترض أن تحميهم".

الجيش الإثيوبي

وتابعت "بدأ القتال في منطقة وامتد إلى مناطق أخرى، وكان المجتمع الدولي، صامتًا في البداية، وتدخل في النهاية وجمد الحرب، يوغوسلافيا تفككت إلى خمس دول اليوم، وبعد مزيد من الصراع، تتكون المنطقة من سبع دول - وما زالت تمزقها التوترات والتطلعات القومية".

وعادت النائبة للحديث مجددا عن إثيوبيا قائلة "هناك قتال الآن في تيجراي منذ تسعة أشهر، في ذلك الوقت، سمعنا تقارير مروعة عن الفظائع والمذابح والنهب والعنف الجنسي الممنهج، ويتم إعاقة وصول المساعدات الإنسانية عمدًا، وهناك دلائل على أن الجوع يُلحق عمدًا كسلاح لتجويع التيجراي وإجبارهم على الخضوع".

الحرب في إثيوبيا

وأكدت أن "خطاب آبي أحمد هو تحذير من أن الصراع قد يزداد سوءًا، حيث يحرض الإثيوبيين على الانقلاب والقتال ضد التيجراي "لاقتلاعهم من جذورهم"، ونوهت إلى "أنه يعرف أن ما يقترحه وحشي حيث يقول "لقد حدد أطفال إثيوبيا عدوهم، وهم يعرفون ماذا يفعلون، وسوف يفعلون ذلك ".

وقالت "في التسعينيات عندما تمزقت يوغوسلافيا، أثبتت الدول الغربية عدم استعدادها للعمل حتى فوات الأوان، وفي إثيوبيا اليوم، يمكننا أن نرى علامات على نفس التقاعس عن العمل، فإن حجم البلد وأهميته - السبب في احتمال أن يكون الصراع هناك مدمرًا للغاية، وبالمثل، لم يتمكن الاتحاد الأفريقي من التحدث أو التصرف بفعالية كما تستحق الأزمة".

أسرى الجيش الإثيوبي في التيجراي

وأضافت "لكن عندما يتحدث رئيس الوزراء عن خصومه على أنهم أعشاب وسرطان، وعندما يتم استخدام الاغتصاب والمجاعة كأسلحة، وعندما يبدو أن دولة ما على طريق يمكن أن يؤدي إلى الانهيار، فمن غير الممكن الحفاظ على العلاقات الطبيعية".

وأشارت النائبة البريطانية إلى "ضرورة دعم الاتحاد الأفريقي، والسعي المشترك مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، من أجل دفع الأطراف المتحاربة المختلفة نحو السلام - وإنقاذ إثيوبيا من حافة الهاوية، ويجب أن نكون مستعدين لاستخدام العقوبات لدعم تلك الدبلوماسية، إذا لم تسفر عن نتائج - كما فعلت الولايات المتحدة بالفعل".

إرسال تعليق