#الجيش_الأمريكى يعلن مقتل 60 من مقاتلى #حركة_الشباب بغارة جوية بوسط #الصومال

ذكرت القيادة الأميركية في أفريقيا اليوم الثلاثاء ان ضربة جوية امريكية جرت مؤخرا فى الصومال قتلت حوالى 60 من مقاتلى حركة الشباب فى اكبر ضربة ضد الجماعة فى غضون عام تقريبا.
وفي بيان، قال الجيش الأمريكي إن إضرابا الأسبوع الماضي بالقرب من مدينة حررطيرى بوسط الصومال، أسفر عن مقتل ما يقرب من ستين إرهابيا، وفقا للبيان، فيما لم يعط مزيدًا من التفاصيل حول ما تم استهدافه في هذه الضربة الأخيرة.
نفذ الجيش الأمريكي أكثر من عشرين غارة جوية، بما في ذلك ضربات الطائرات بدون طيار هذا العام ضد حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، أكثر الجماعات الإسلامية المتطرفة فتكا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وفي نوفمبر 2017، قتل أكثر من 100 مسلح من جماعة الشباب الإسلامية في غارة جوية أمريكية.
أحيى الصومال يوم الأحد بالذكرى الأولى لأعنف هجوم لحركة الشباب، وهو تفجير شاحنة في مقديشو أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص وجرح المئات الذى كان واحدا من أكثر الهجمات دموية في العالم منذ هجمات 11 سبتمبر وأسوأ هجوم متطرف على الإطلاق في إفريقيا.
زادت الولايات المتحدة، التي استهدفت كذلك عددًا صغيرًا من المقاتلين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية في شمال الصومال، من وجودها العسكري في الدولة التي تسودها الفوضى منذ عام 1991م، إلى حوالي 500 فرد بعد موافقة الرئيس دونالد ترامب العمليات العسكرية.
وما زالت حركة الشباب التي تسعى لإقامة دولة إسلامية في الصومال تحتفظ بأجزاء من مناطق جنوب ووسط البلاد بعد طردها من مقديشو فى عام 2011م. وما زالت المجموعة، التي تقدر بعدة آلاف من المقاتلين، تنفذ هجمات مميتة ضد أهداف بارزة مثل الفنادق ونقاط التفتيش في العاصمة والمدن الأخرى كما تظل خطرًا على أجزاء من كينيا المجاورة.
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.