بالصور: إطلاق مشروع "تعليم الأطفال الصوماليين" والذي تموله دولة #قطر الشقيقة لأول في بعض مناطق #بونتلاند

أطلقت وزارة التربية  والتعليم العالي في بونتلاند اليوم مشروع "تعليم الأطفال الصوماليين" لمساعدة الأطفال في الأسر الفقيرة والذين ليس بمقدورهم توفير التعليم لأطفالهم ، لا سيما أولئك المتضررين من الجفاف. .

المشروع ، والذي من المقرر أن يستفيد منه أكثر من 11 ألف طالباً ، ممول من قبل حكومة قطر الشقيقة  ، وتنفذه منظمة ميرسي كوربس وسوف يتم تنفيذ المشروع في  الأقاليم الثلاثة : مودوغ ، نوغال وكركار. في بونتلاند ، وفقا للوزارة.

وقدم ممثل منظمة ميرسي كوربس محمد عبدي حاجي، تفاصيل المشروع حيث أكد ان المشروع ستديره وزارة التربية والتعليم العالي في ولاية بونتلاند في حين ستنفذه منظمة ميرسي كوربس بشكل كامل  في المناطق المخصصة لتستفيد منه العائلات الغير القادرة على دفع تكاليف الرسوم المدرسية لأطفالها 

في غضون ذلك ، قال السكرتير العام  لوزارة التربية والتعليم ، السيد محمد علي فارح (فارمايري) إن الوزارة نجحت في إعادة منظمة ميرسي كورس التي كانت غائبة في الفترة الماضية عن دعم التعليم في ولاية بونتلاند ، مشيدا بدورها في دعم  التعليم في الولاية.

وأضاف السكرتير العام أيضا إن هذا المشروع الكبير هو جزء من خطة الوزارة لإعادة أكثر من 30 ألف طالب من الأسر المنكوبة بالجفاف والذين لا يستطيعون توفير التعليم لأطفالهم.

وفي الختام  ، قال وزير التربية والتعليم والتعليم العالي في ولاية بونتلاند الدكتور  أبشر يوسف عيسى والذي أعلن إطلاق المشروع بشكل رسمي ، إن هذا المشروع سيلبي الاحتياجات التعليمية للطلاب الذي تضررت عائلاتهم   بالجفاف "سيما" وغيرهم ممن لم يتمكنوا من مواصلة تعليمهم.

وأضاف  الوزير كذلك إن هذه المبادرة ستلعب دورا رئيسيا في نشر التعليم الأساسي في بونتلاند ، وأتى في الوقت المناسب 

يذكر ان الحرب الأهلية التي استمرت في العدقين الماضيين في الصومال أثرت على توفير التعليم وساهمت في واحدة من أقل معدلات الالتحاق بالمدارس في العالم حيث لا تتجاوز نسبة الأطفال في المدارس الابتدائية في  42٪. ويعمل مشروع علم طفلا  مع منظمة كير ومنظمة اليونيسف لضمان حصول أكثر الفئات ضعفاً على التعليم الابتدائي في مناطق الصومال .








تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.